بـ4 آلاف زائر.. المملكة تختتم مشاركتها بمعرض “آيدف 2023” في إسطنبول

1

اختتمت المملكة مشاركتها في معرض الصناعات الدفاعية الدولي “آيدف 2023″، الذي أقيم في مدينة إسطنبول بجمهورية تركيا على مدار 4 أيام وسط مشاركة محلية وعالمية واسعة، شهدت إقبالا لافتا من الزوار والمختصين في مجال الصناعات الدفاعية والأمنية.

واطلع المستثمرون والزوار على أجنحة الشركات الوطنية المشاركة بالمعرض، وما احتوته من منتجات وطنية في مختلف مجالات قطاع الصناعات العسكرية والدفاعية والأمنية، كما جرى استعراض أبرز ما توصل إليه قطاع الصناعات العسكرية من تطورات متسارعة على صعيد توطين الصناعات العسكرية ونقل التقنية.

توطين الصناعات العسكرية

شهد الجناح السعودي على هامش فعاليات المعرض، اجتماعات للشركات المنضوية تحته مع نظيرتها التركية والعالمية في مجال الصناعات الدفاعية والعسكرية بهدف تعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات.

وحظي الجناح بزيارات المهتمين والباحثين ومن المختصين والمستثمرين في المجال الصناعي الدفاعي والعسكري، إذ تعرف الزوّار على أبرز التطورات والمستجدات بالقطاع وما شهده من حراك نوعي وخطوات متسارعة نحو توطين الصناعات العسكرية بما يزيد عن 50% من الإنفاق الحكومي على المعدات والخدمات العسكرية بحلول العام 2030.

معرض آيدف 2023

كما جرى خلال أيام المعرض تواجد عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين المحليين والدوليين وقادة الصناعة من المستثمرين في قطاع الصناعات العسكرية الدفاعية والأمنية بالإضافة إلى عددٍ من الوفود الرسمية في جناح المملكة، إذ أنه بنهاية اليوم الرابع والأخير من معرض آيدف 2023، فاق عدد الزوار 4.000 زائر لجناح المملكة، للاطلاع على أحدث التقنيات المشاركة بالمعرض، وجرى استعراض 8 منتجات دفاعية سعودية الصنع بسواعد وطنية، ما يؤكد أن المورد البشري يعد العامل الأكبر والأهم في دفع عجلة توطين الصناعات العسكرية بالمملكة.

وتمثلت مشاركة المملكة في 7 أجنحة مخصصة لشركاء الهيئة؛ وزارة الاستثمار، والشركة السعودية للصناعات العسكرية “سامي”، والشركة الوطنية للأنظمة الميكانيكية، والشركة الكيميائية السعودية القابضة، وشركة إنترا للتقنيات الدفاعية، وشركة إيراف الصناعية المحدودة، بالإضافة إلى ممثلي معرض الدفاع العالمي الذي تستعد الهيئة لتنظيم النسخة الثانية منه في العاصمة الرياض في فبراير 2024.

المصدر

أخبار

بـ4 آلاف زائر.. المملكة تختتم مشاركتها بمعرض “آيدف 2023” في إسطنبول

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *